close

عام من حياتي.. 2016

2016.. لا أعلم كيف أصنفها حقاً. كانت مزيجاً من الحزن والسعادة، مزيجاً من الإنجاز والفشل، ومن قمة النشاط وقمة الكسل.. لم يكن هناك شيء في المنتصف بين هذه جميعاً!. ربما بسبب هذه المتضادات أصبحت أفهم نفسي أكثر وأصبحت أقدر على ملاحظة الأشياء التي تؤثر علي إيجاباً والأشياء التي تؤثر سلباً.
في منتصف هذا العام أتممت عاماً كاملاً بعد التخرج وفي الحقيقة لم أحقق شيئاً يذكر مما جعلني أقسو على نفسي أكثر، أتعلم أكثر، وأكون أكثر وضوحاً تجاه أهدافي.
من أكثر التجارب التي أضافت لي الكثير هي دراستي في كندا لمدة شهرين، فهناك قابلت أشخاصاً من دول مختلفة و كل شخص يحمل قصة مختلفة، حلم مختلف.. منهم من أتى قاصداً هدفاً ومنهم من أتى باحثاً عن هدفه. فصديقتي ماريانا من البرازيل تركت الدراسة في الجامعة بعد أول ترم لها في تخصص الهندسة لأنه لم يكن شغفها كما كانت تعتقد وستحاول مرة أخرى في العام القادم مع تخصص آخر. ميكيلي من إيطاليا الذي ترك عمله في مجال البرمجة والذي أمضى فيه 7 سنوات لأنه سئم من حياته الروتينية وأراد تجربة حياة مختلفة. سي هي من كوريا التي تركت عملها في شركة هندسية وأتت لتحقق حلم الطفولة بأن تصبح معلمة رياض أطفال واختارت اللغة الانجليزية.. والعديد من القصص المشابهة التي أوصلتني إلى قناعة بأنه حتى أجد شغفي وهدفي الحقيقي علي أن أجرب، أن أمضي في حياتي للأمام بدون شك في الوصول بدون أن أتسائل هل فعلاً هذا هو الشيء الذي يجب علي فعله قبل أن أفعله أولاً، فالإجابة تأتي من الفعل نفسه لا من التفكير وحده. ومهما حدث يمكنني دوماً سلوك طريق آخر فالحياة مليئة بالخيارات.

أحد الإنجازات الفخورة بها هذا العام هو دخولي إلى عالم القهوة المختصة وتوسعي في هذا المجال فعندما كنت في كندا قمت أيضاً بأخذ دروس في مجال القهوة وطرق تحضيرها المختلفة.. كان المدرب يخبرنا بأنه في كل مرة يعد القهوة يشعر وكأنه عالم كيمائي وهذا فعلاً ماكان انطباعي عن القهوة المختصة فهناك العديد من الحسابات التي يجب أن نقوم بها قبل عملية الاستخلاص. لم تكن عملية إعداد كوب جيد من القهوة في المنزل سهلة، استغرقت شهراً أو أكثر ربما حتى أتقنت استخلاص الاسبرسو -مع أنه مازال لدي الكثير لتطويره – كما أصبحت أفضل في الرسم على “اللاتيه”..  تعلمت أنه إذا أردت أن أحقق النجاح والتطور في جانب ما علي فقط أن أجعله ضمن روتيني اليومي وهذا ما كانت القهوة بالنسبة لي .

كذلك من الإنجازات هو أني حققت أحد أحلام الطفولة، فلطالما أردت أن أحظى بأصدقاء من أنحاء العالم. ففي هذا العام تعرفت على أشخاص من كوريا، اليابان، تايوان، البرازيل، المكسيك، كولومبيا، إيطاليا، سويسرا، تركيا، الفلبين. و من أجمل الأشياء التي سأحتفظ بها للأبد على ما أعتقد هو دفتر قاموا فيه بكتابة رسائل وتزيينه ثم أهدوه إلي في آخر يوم لي في تورونتو، لم أكن أتوقع بأن أصنع هذا الكم من الذكريات معهم مما جعل الوداع صعباً.

أيضاً أصبحت أكثر حركة خلال هذا العام وأكثر وعي بصحتي.. جربت اليوغا للمرة الأولى، اشتركت في نادي رياضي وجعلت السباحة من ضمن روتيني الأسبوعي، كما أصبحت أستخدم الدرج بدلاً عن المصعد.
و من إنجازات التدوين هو أني نقلت مدونتي على إستضافة مدفوعة مما جعلني أكثر جدية رغم صعوبة التعامل معها مقارنة بالمدونة المجانية فحتى الآن مازلت أحاول فهم الإضافات وتنسيق القوالب.

2016 كانت من أكثر الأعوام التي جربت فيها أشياء جديدة وزرت مدن جديدة خاصة داخل المملكة.. كانت المرة الأولى لي التي أزور فيها الجنوب بالتحديد الباحة، النماص، وتنومة. كذلك في بداية العام زرت ينبع و المدينة المنورة التي كان آخر عهدي بها عندما كنت في  المرحلة المتوسطة.

خلال شهر مارس رأيت تساثط الثلج لأول مرة في حياتي في كندا، كذلك جربت التزلج لأول مرة أيضاً والذي كان أصعب مما توقعت بكثير. جربت الأكل الياباني ووقعت في غرام السوشي الذي كان وجبة هذا العام المفضلة بلا منازع. أيضاً جربت الأكل البرازيلي للمرة الأولى، المكسيكي، وبعض الأطباق الكورية التي لم يسبق لي تجربتها.
حضرت مباراة للهوكي والتي كانت من أمتع الأشياء التي قمت بها.. ففي صغري كنت أشاهد العديد من أفلام الأطفال والتي كانت تتمحور قصتها حول هذه الرياضة. مايميزها هو قصر وقتها -3 أشواط كل شوط 20 دقيقة- وسرعة اللعب فعليك أن تكون متيقض طوال الفترة. كذلك جربت حضور مباراة للبيسبول والتي كانت مملة جداً وطويلة جداً ولم نفهم منها شيئاً رغم قرائتنا للقوانين حتى أننا خرجنا قبل أن تنتهي 🙂 .

في هذا العام رأيت أروع منظر لغروب الشمس في حياتي حتى الآن والذي كان في النماص جنوب المملكة ثم يليه غروب الشمس في جزيرة تورونتو في كندا. كذلك رأيت أروع شروق للشمس والذي كان في صحراء دبي، وحققت أحد أمنياتي الطويلة وهي ركوب جمل في الصحراء كما رأيت المها لأول مرة هناك.

ربما هذه التجارب جميعها لم تضف لي شيئاً كثيراً في الجانب العملي وهو الذي أنوي التركيز عليه بإذن الله في 2017 لكنها أضافت الكثير إلى شخصيتي وغيرت نظرتي تجاه العديد من الأمور، فالدروس التي تعلمتها خلال هذا العام لخصتها سابقاً في هذه التدوينة هنا.

 

مهما كانت صغر التجربة التي مررت بها هذا العام تذكر أنها أضافت لحياتك سواء كانت أكلة جديدة، مكان جديد، أو حتى هواية جديدة.. فنحن دوماً مانقلل من قيمة التجارب التي مررنا بها. حتى ولو لم تكن نهاية عامك سعيدة فلا تجعلها تعميك عن التفاصيل الصغيرة التي كانت طوال العام.. عد إلى صورك وستجد الكثير من الأشياء الجميلة التي حدثت.

أمنياتي لكم بعام سعيد ! ❤

 

 


هنا فيدو يساعدكم على مراجعة العام بثلاث خطوات بسيطة
Tags : 2016عام من حياتي

8 تعليقات

  1. الجميلة مشاعل
    أستمتع في كل مرة اقرأ لك و هذا ما يجعلني ابحث عن تدويناتك من بين الكثير من التدوينات
    إنت محقة فعلا فعيش تجارب مختلفة يجعلنا نكتشف انفسنا من جديد و يساعدنا في نفض الغبار عن ما بدواخلنا

  2. تدووينة جميييللللة جدًا استمتعت بكل حرف كتبتيه وكل مشهد صورتيه بالفيديو ???????? أعجبتني فكرة المقطع اليوتيوبي فيه طاقة سعادة تطلع منه ما شااء الله ????
    سنة 2015 تخرجت منها وتزوجت وانشغلت باكتشاف الحياة الزوجية وإلتزاماتها،
    وسنة 2016 انتقلت من جدة إلى سياتل أمريكا.. وكانت سنة اختلاء بالذات واكتشافها.. أجمل شيء ممكن تسوينه عشان تتعلمين بحياتك GET OUT OF YOUR COMFORT ZONE! << حطي هالعبارة قدام عينك وبتستمتعييييييين بكل شيء جديد قاعدة تكتشفينه بالحياة ????
    أمنياتي لك بعام جميل وحافل بالأحداث السعيدة والإنجازات ياارب ????

    1. روان ياجميلة ♥♥
      سعيدة جداً أنه نال على إعجابك ♥♥
      فعلاً الخروج عن منطقة الراحة هو اللي راح يكسبنا خبرات وتجارب وجديدة ودائماً كل مالاحظت إن الروتين طغى على حياتي تكون هذه العبارة أول شيء أطبقه.
      وأمنياتي لك بالمثل ويارب تكون سنة سعيدة لك ♥♥

  3. من اكثر التدوينات التي قرأتها واستمتعت بها حقاً، احب الحديث عن السفر إلى بلاد أخرى وتلخيص تجربة الشخص فيها ؛) أتمنى لك عاماً وأعواماً جديدة مميزة وسعيدة ^^

شاركني تعليقك

%d مدونون معجبون بهذه: