close

ماذا فعلت اليوم لتكون أقرب لهدفك ؟

 

 

في أواخر 2015 شاهدت مقطع على اليوتيوب لا أذكر عنوانه لأوبرا وينفري كانت تتحدث فيه عن أهمية اللحظة الحالية  وقالت عبارة ألهمتني كثيراً

if you do your best in any given moment , it will lead you to the next best moment
إذا قمت بفعل أفضل ما عندك في أي لحظة حالية ، سيوصلك ذلك إلى اللحظة الأفضل التالية

دوما ما نعتقد بأننا سنكون أفضل في المستقبل سواء على الصعيد الديني أو الدنيوي
سأختم القرآن في رمضان ، سأبدأ رياضة غداً ، سأبدأ بداية الشهر ، سأبدأ بداية السنة ، وغيرها من البدايات القادمة متناسين أننا يمكن أن نصبح أفضل الآن .. يمكن أن نبدأ الآن !
فبدل من التركيز على أهداف مستقبلية أركز على عادات يومية تساعدني في الوصول لهذا الهدف .
هذه العبارة نبهتني أني كنت أتخذ طرقاً خاطئة لتحقيق أهدافي .. خاصة أن الوقت الذي رأيت فيه هذا المقطع كان في الشهور الأخيرة من العام الماضي وفي ذلك الوقت لم أنجز شيئاً يذكر وهذا ما يحصل لدى معظمنا نبدأ بحماس ثم مع الوقت ينطفيء . لذلك قررت أن أطور عادات يومية كل شهر فمثلا وضعت في الشهر الأول القراءة والأكل الصحي
وأجدولها ضمن روتيني اليومي حتى اعتاد عليها ثم الشهر الثاني أضيف الرياضة
ثم التدوين  .. ولو كان هناك مثلاً مشروع أريد إنجازه ويأخذ فترة  كعمل فيديو أو عمل دراسة جدوى أضعه ضمن جدولي اليومي حتى أنتهي منه .

وهكذا تصبح عادات يسهل تنفيذها بدل أن كانت أهداف مستقبلية
تشعرك وكأنها ستأخذ ” الأبد ” لتتحقق !

لحسن الحظ وجدت فيديو في قناة تيدكس لنفس الفكرة 🙂

والآن اسأل نفسك ماذا فعلت اليوم لتكون أقرب لهدفك ؟
إذا لم تفعل شيئاً ابدأ الآن ، فالآن هو كل ما تملك .

 


* لا أملك حقوق الصورة
Tags : تطوير ذات

8 تعليقات

  1. تدوينة مُلهِمة و جميلة مثل باقي تدويناتك
    و فعلاً ، تركيزنا على ما نفعل الآن هو الأهم من تركيزنا على الهدف نفسه
    لأن ما نفعله و ننجزه هو ما سيقودنا إلى الهدف

  2. للأسف حتى الان لم اضع اهدافي لهذا العام 🙁 . بالنسبة لتحقيق الاهداف، انصح بالتالي:

    – دونها على ورقة، ليس عقلك، ولا مذكرة الحاسب، ورقة!
    – يوميا، دون اهدافك (to do list) في مكان واحد (مذكره مثل Moleskin) و ضع علامة صح امام كل شي تنجزه
    – القي نظرة على ما انجزت هذا اليومالاسبوع الشهر واعرف ما هي الاشياء اللتي قربتك لهدفك او ابعدتك عنها.
    – مارس هذا الشي و اجعله عادة و ذكر نفسك دائما باهدافك الكبيره قبل ان تغرق باهداف صغيره.

    مارست هذا الشي في منتصف 2014 الى منتصف 2015 و كانت انتاجيتي عاليه

  3. بإذن الله سيأتي لك الوقت المناسب لتدوينها
    فعلاً هذه هي الخطوات التي نجحت معي
    وحالياً أجرب نظام الـ bullet journal
    لتدوين أهداف الأسبوع ، الشهر ، والملاحظات اليومية
    وتعرفت عليه من خلال تدوينتك هنا

    شكراً على نصائحك التي أضافت للتدوينة 🙂

شاركني تعليقك

%d مدونون معجبون بهذه: